تحميل .... CLOSE

البنية التحتية التقنية للمشاريع

مع تنامي دور تقنية المعلومات والاتصالات وازدياد المخاطر على المنظومات المعلوماتية، يصبح من المستحيل على المؤسسات بغض النظر عن هويتها الانخراط بشكل متعمق في إدارة المعلومات والعمل على نحو سليم دون أن تتوافر لديها بنية تقنية أساسية فعالة.

تعتمد البنيه التحتية للمعلومات على منتجات التقنية المستمرة التطور، ولكنها تتجاوز المعدات والبرمجيات، فهي تحتوي النظم التطبيقية، والنشاطات والعلاقات. وهناك المعلومات في حد ذاتها، بغض النظر عن الغرض منها أو شكلها مثل قواعد البيانات العلمية أو التجارية، وأرشيف المكتبات، أو وسائط أخرى…إلخ. وهناك أيضا القوانين والسياسات والاجراءات التي تسهل التعامل بين الشبكات وتضمن الخصوصيات والأمان للمعلومات التي تنقل عبر الشبكات. كما هناك العنصر البشرى وهو المكون الأهم والذي يراكم الخبرات ويكون المعرفة النظرية والعملية.

لقد اصبحت تقنية المعلومات القوة الدافعه للتحولات الاقتصاديه والاجتماعيه والحياة السياسيه على المستوى العالمي، ولا توجد فرصه جيده امام الدول للتقدم في هذا العصر بدون الاندماج في ثورة المعلومات. ان الفرق بين الذين “يملكون” والذين “لا يملكون” المعلومات يزداد باضطراد، سواء بين الدول بعضها البعض او في داخل الدولة الواحده وانه من الضروري ان يتم استيعاب العديد من الامور في عمليات ادخال تقنية المعلومات في الدول الناميه والتعامل مع الشئون الاساسيه اولا باول لتلبية احتياجات الافراد والمؤسسات.
كيف يمكن للمؤسسات التكيف بسرعة مع التطورات التقنيه؟ ما هو الوضع الحالي للإقتصاد؟ واين يجب ان نوجه استخدامات التقنيه حتى يمكن تطوير النظام الإقتصادي؟
البنية التحتيه لتقنية المعلومات ودورها في اعادة هيكلة المؤسسات والرفع من المستوى المعيشة من خلال خلق موارد اقتصاديه جديده او التقليل في كلفة الخدمات المقدمه، ونسلط الضوء على اهم المسائل المتعلقة باستخدام تقنية المعلومات، ومستقبل المؤسسات.